البحث السريع

الشهيد ابراهيم قاشوش

الشهيد ابراهيم قاشوش اسمه الحركي : بلبل الثورة السورية تاريخ الولادة : 3 أيلول 1977 مكان الولادة : حماه تاريخ الاستشهاد : 2 شعبان ...

الشهيد حمزة الخطيب

الشهيد حمزة الخطيب الشهيد حمزة الخطيب سـيد شـهداء ســوريـا وعريـس درعـا بتلك الكلمات الرقيقة وصف هذا الطفل الذي كان شعلةً من الن...

الشهيد باسل شحادة

الشهيد باسل شحادة تخيل نحن كم مرة سنعيش ثورة في حياتنا، كيف لي أن أترك الحلم الذي بدأ يتحقّق؟ وماذا سأقول لأطفالي عندما يسألونن...

الشهيد ابراهيم الشيبان

الشهيد ابراهيم الشيبان "قتل الله مجرماً لا يميّز رصاصُه بين كبير وصغير. يا أيها المجرمون، يا أنصاف الرجال، بل يا أشباه الرجال، أخاطب...

إذا لم تعترف دول العالم بائتلاف او بمجلس يتهمهم البعض بالتواطئ مع النظام وإذا اعترفو يكون الكيان مؤامرة, هل الوقوع بعقلية المؤامرات تفيد سوريا المستقبل؟



صوت  أظهر النتيجة

الشهيد غياث مطر

11/10/2012 03:38:25 م
الشهيد غياث مطر
اذكروني كلما غرستم شتلة الياسمين



اذكروني كلما غرستم شتلة الياسمين .......
بتلك العبارات البسيطة عرفنا شهيد داريا 
غياث مطر:
هو ذاك الشاب الوسيم الذي عرف عن جمال روحه وسر تلك الابتسامة التي كانت لا تفارقه .
فمن لا يعرف غياث مطر لا يعرف الشجاعة ولا الجرأة ولايدرك معنى البطولة إلا من خلال تلك العيون .
نشاطه السياسي:
شارك غياث مطر بتنظيم المظاهرات المطالبة بالحرية في مدينة داريا والتي كانت جزءاً من المظاهرات التي عمت سوريا عام 2011ومن تلك اللحظة انطلق الشهيد الشاب في مرحلة الوقوف في وجه قوات الأسد التي لاتعرف غير الحقد والعنف وعرف غياث بمبادرته لتقديم الماء والورود لعناصر الأمن والجيش أثناء المظاهرات.
اعتقاله:
اعتقل غياث في 6 سبتمبر 2011 خلال كمين نصبته قوات الأمن السورية حيث قامت قوات الأمن باعتقال معن شربجي أخو الناشط السياسي المطلوب للأجهزة الأمنية يحيى شربجي ثم أجبرت معن على الأتصال بأخيه يحيى على أنه مصاب فتوجه يحيى برفقة غياث مطر إلى المكان ليجدوا قوات الأمن بانتظارهم.
وفاته:
بعد ثلاثة أيام من اعتقاله في يوم السبت 10 سبتمبر تم تسليم جثمان الشهيد غياث لذويه إثر وفاته 
جراء التعذيب الذي تعرض له أثناء الاعتقال وتم تشييع جثمانه في نفس اليوم وقتل فتى في السابعة عشر من عمره خلال تشييع جثمان غياث في داريا. أقيمت لغياث مراسم عزاء حضره سفراء كل من الولايات المتحدة وفرنسا واليابان وألمانيا والدنمارك. وبعد مغادرة السفراء قامت قوات الأمن باقتحام مجلس العزاء حيث أطلقت العيارات النارية والقنابل المسيلة للدموع لفض العزاء.

يذكر أن للشهيد غياث مطر ابن ولد بعد وفاته، وقد سمي بالاسم نفسه "غياث مطر".


التعليقات

لايوجد تعليقات


CAPTCHA image
ادخل الكود الموجود بالصورة أعلاه